إكس إيجيبت

فلتمتلك إنتباه طُلابك !

عندما يستكمل الطلاب النشاط الافتتاحي، ويمر ما يكفي من الوقت ليخبو توتر اليوم الأول،

يحين الوقت للاستحواذ على انتباه طلابك. وفقًا للدكتور ”كيفن دوتون“، من جامعة ”كامبريدج“، تعيق سلوكيات محددة نظام الأمان المعرفي للمخ، لأن المخ يستجيب بشكل متأخر، مما يجعله منفتحًا لأي اقتراح.

عند حدوث أمر غير معتاد، يزيد نشاط المخ في (مركز المشاعر) والموصل الجداري (الكاشف عن الحداثة).

وعند حدوث أمر غير  متوقَّع، تتعطل الوظيفة المعرفية، مما يتيح فرصة سانحة لشخص مُقنع، مثل المعلم،
لتقديم اقتراحاته. قد يتوقع الطلاب أن تتناول القواعد التي ستلزمهم بها من أول يوم، ومناقشة عواقب سوء السلوك.

لكن آباءهم أوصوهم أن يجلسوا، ويلتزموا الهدوء، والانتباه إلى لغتهم، والتصرف بأدب في يومهم الأول في المدرسة.

لذلك، يفضل تأجيل الحديث عن القواعد وآداب التصرف إلى اليوم الثاني أو الثالث.

ويمكنك أن تبدأ الحديث كما يلي: ”كان من المفترض أن نناقش اليوم بعض القواعد واللوائح التي يجب الالتزام بها، لكني أود تأجيل ذلك إلى يوم آخر هذا الأسبوع لأنني أرى أن الأفضل أن يتعرف بعضنا على بعض.“

ثم ابدأ نشاطًا يستحوذ على انتباههم، مثل الترفيه باستخدام عرض للشرائح أو مقطع من فيلم، أو عرض بعض الأرقام والإحصائيات التي تؤثر في حياتهم، أو اطرح بعض الألغاز التي تتحدى عقولهم.

يعتمد ما ستختاره للاستحواذ على انتباه طلابك على المادة التي تدرسها، وأعمال ومستوى طلابك.

الفكرة هي أن تفعل أي شيء ما عدا ما يتوقعه منك الطلاب.

تعليقات الفيسبوك

إضافة تعليق